منتدى التعليم الثانوي التكنولوجي قصر البخاري
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Uoooo_10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التشرف بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو و ترغب في الانضمام إلي أسرة منتدى قصر البخاري سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدى
الأستاذ:شيخ رشيد
منتدى التعليم الثانوي التكنولوجي قصر البخاري
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Uoooo_10
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التشرف بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو و ترغب في الانضمام إلي أسرة منتدى قصر البخاري سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدى
الأستاذ:شيخ رشيد
منتدى التعليم الثانوي التكنولوجي قصر البخاري
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 مهارات تربوية يحتاج لها المربون)

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى بن الحاج
مشرف قسم
مشرف قسم
مصطفى بن الحاج


ذكر عدد الرسائل : 1284
العمر : 58
نقاط : 3594
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Empty
مُساهمةموضوع: مهارات تربوية يحتاج لها المربون)   مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Emptyالأحد سبتمبر 12 2010, 19:35

مهارات تربوية يحتاج لها المربون
)

المربي الناجح هو الذي يسعى نحو الابداع والتجديد ومن خلال استخدامه لمهاراته تتجلى نجاحاته وابداعاته ولهذا احببت طرح هذه الزاوية والتي ستكون بمشيئة الله في حلقات متجددة ولا ادعي اني ساقدم الجديد فقد سبقني الكثير في هذا المنتدى ولكن لعلي اقدم ولو شيئا مفيد"بثوب جديد" .....سائلا المولى التوفيق والتسديد" كما اساله ان ينال الطرح على اعجابكم وان اصبت فمن الله وان اخطات فمن نفسي والشيطان....]

سيكون حديثنا في هذه الحلقة عن مهارة التركيز
( بمعنى كيف تجعل الآخرين يركزون على حديثك)
وكذلك قدتكون مشكلة يعاني منها فقديشتكي منها المعلم مع طلابه والمربي مع ابنائه ...
الامر الذي سيساهم في عدم تركيز طلابه وبالتالي عدم استيعاب الشرح بسبب السرحان او التفكير او التشاغل،،،

لابد ان نبحث أولاً عن الاسباب ولعل من ابرزها :
عدم امتلاكنا لمهارة التركيز وجذب الآخرين ولهذا سأذكر بعض النقاط التي ينبغي ان يجعله المربي(سواء مرشد او معلم او أب)سلوكا ايجابيا في التعامل مع ابنائه فضلا عن زملائه :

* ضرورةالتواصل البصري مع الآخرين هام والاهم التواصل بالمشاعر
*لابد من معرفة النمط الشخصي المقابل وان نتحدث بالاسلوب الذي يريده هو ،لاالذي تريده انت..

* الحرص على استخدام الانماط التمثيلية الثلاثة السمعي والبصري والحسي عند التواصل مع الآخرين
* استخدام الرسائل الايجابية عند الحديث معهم لانه وللأسف اكثر حديثنا مع الآخرين يكون بالنقد واستخدام الرسائل السلبية ويمكنك ملاحظة ذلك وتسجيله مع ابنائك في المنزل وفي المدرسة ،،بل انت لاحظ تعامل الآخرين معك ولايخفى ان الانسان يتلقى عشرات الرسائل السلبية في اليوم، وفي المقابل فان الرسائل الايجابية تكاد تعد على الأصابع.

*ابتعد عن اثارة التوتر للطرف المقابل سواء طالب او ابن او صديق او زوجة فلقد اثبتت الدراسات بان التوتر يؤثرسلبيا على الدماغ فيضعف بسببه التركيز .
*احرص على الابتسامة فهي اغلى هدية قال احد الصحابة مارآني رسول الله صلى الله عليه وسلم الا تبسم وتذكر بان الكلمة الطيبة صدقة

* واخيرا سلامة القلب والعفو عن الآخرين يجعلهم يصغون لك والسبب انك ملكت شغاف قلوبهم وبالتالي استطعت ان تمتلك ملكة التركيز فتؤثر فيهم.......
اسال المولى العزيز ان اكون وفقت و قدمت ولو شيء يسير يكون مفتاحاً للمساتكم بالحديث عن هذه الحلقة عن مهارة التركيز..
مهارة( الألم والمتعة)

مهارة هامةجدا وسنحاول ان نأخذها بشيء من التفصيل،فالأب يحتاج لهذه المهارة كثيرا عند معاملته لابنائه والمربي كذلك عندما يريد علاج سلوك ما ...
والمتأمل في هدي القرآن والسنة يجد أسلوب الترغيب والترهيب يتكرر كثيرا في القرآن وما ذاك إلا لأهميته وتأثيره على حياة الانسان،،،

ينبغي أولا أن نعلم بأن ممارسة أي شخص لسلوك ما يكون في الغالب بسبب أمرين إما بحثا عن متعة أو هروبا من الم....

فمثلا التدخين قد يصور بأنه متعه ونشاط ( صورة لشخص قد ركب الحصان ،،،تعال الى النكهة )وقد يقال بأنه سبب رئيسي لتدمير الخلايا وامراض السرطان وهدر الاموال....
فالبعض من المدخنين يربطه بالمتعة وان ربطه بالألم أحيانا لكنه لم يكن كافيا وتجد هؤلاء يتركونه فترة ثم يسهل عليه الرجوع اليه ،،

اما لو ربط نفسه بألم كافي كتدمير الخلايا العقلية والاورام السرطانية وتبذير للمال واهلاك للبدن والصحة لأقلع منه فورا بلا رجعة ولانغفل الوازع الديني وهو الدافع الرئيسي لتركه ....
ولاهمية هذه المهارة فسيكون للحديث
بقية نسأل الله الاعانة..
نستكمل الحديث حول مهارة الالم والمتعة

وتأمل معي مثلاً سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في تربيته لاصحابه حينما جاءه شاب يستأذنه في الزنا فقال له اترضاه لأمك قال لأ!!
فقال عليه الصلاة والسلام وكذلك الناس لايرضونه لأمهاتهم، اترضاه لأختك قال لأ فقال عليه الصلاة والسلام وكذلك الناس لايرضونه لأخواتهم.......الحديث

تأمل القصة تجد بأن الرسول عليه الصلاة والسلام أراد أن يربطه بألم شديد حتى يكون العلاج مفيدا وفعلا تحقق ذلك..لان هذه الرجل علاجه من خلال ربطه بالألم اقوى من الترغيب والثواب....
وفي المقابل يستخدم الأسلوب الآخر للحث على الثواب والمتعة والراحة فيقول عليه الصلاة والسلام( من يضمن لي مابين لحييه ومابين رجليه أضمن له الجنة) ولهذا من غض طرفه وهو قادر على اطلاقه يورثه الله ايمانا يجد حلاوته في قلبه،،،
اذن استخدام المهارة احيانا بالترهيب واحيانا بالترغيب خذ مثلا المدخن استخدام المهارة يختلف باختلاف الاشخاص فنمط الشخص يحدد الاسلوب فمثلا لديك طالب يدخن ويمتاز بالجرأه معالجته بالترغيب انجع في الغالب وان الراحة بتركه والصحة و... واذا كان غير جريء فمعالجته بالترهيب انجع في الغالب وانه سبب للأمراض والجلطات وهكذا ولا يمنع من استخدام كلا الأسلوبين...

وقس على ذلك عند التعامل مع اي سلوك يواجه المرشد الطلابي فمثلا يستخدم اسلوب الحوافز وغيره من اساليب التعزيز عند الترغيب ويستخدم الاستدعاء وغيره من اساليب التخويف عند الترهيب حسب شخصية الطالب

وهذه المهارة يحتاجها المرشد الطلابي بكثرة ولهذا سنحاول ان نستكملها في الحلقة القادمة والمطلوب ان نمارس هذه المهارة عند علاجنا للمواقف اليومية الطارئة والتأخر الدراسي و....حتى نتقن هذه المهارة بنجاح
المهارة الثالثة الجمع بين ( مهارتي المجاراة والقيادة)

وهي تكاد تكون معروفة ويستخدمها المربي او المربية من اجل :
* كسب الطرف الآخر
* الاقناع
* التغيير
* التأثير
* بقاء الود
* البعد عن الخلاف
* اتقان الحوار

وغير ذلك من الاهداف ولهذ يحسن بنا ان نمارس هذه المهارة مع الابناء ومع الزوجة ومع الزملاء حتى لانخسرهم وحتى نؤثر فيهم وحتى نوجهم
فمثلاً:
عندما تتحدث مع زميل يحب شيئا معينا او له وجهة نظر معينة او...... وانت تختلف عنه في الرأي او تريد توجيهه الى الرأي الصائب فكيف تناقشه؟

مثال طالب يعتقد باهمية الانترنت ويجلس الساعات الطوال أمام مواقع هدامة...

طالب يريد الراحة فيخرج الى اماكن غير طيبة كالمقاهي و....

كيف نطبق المجارة والقيادة مع الطالب الذي يجلس على الانترنت وامام مواقع هدامة:
الخطوة الاولى للمناقشة:
تأييد اهمية الانترنت وانه فعلا من الضرورات التي ابتلي الناس بها ......( المجاراة)
الخطوة الثانية :
بيان انه اجتهد في دخوله الى مواقع غير طيبة والتماس العذر له..
الخطوة الثالثة:
بيان خطورة هذه المواقع
الخطوة الرابعة:
تغيير مسار تفكيره وتوجيهه الى مواقع بديله( القيادة)

وطبق هذه المهارة مع الاخرين وانا على يقين ستؤثر فيهم قبل ان تكسبهم ..
ذكرنا بأن مرحلة المجاراة ( تحديدا ) من مهارات الانصات الفعال العليا اثناء الاستماع الى الطرف الآخر .. حيث انها تحفز المتحدث و تعطيه مؤشرات اطمئنان عالية .. ليتم بعدها مرحلة القيادة و هي تلك المرحلة التي تحتاج الى فنون اصدار التأثير و التوجيه الى الطريق السليم

وقد نستخدم مهارة المجاراة لكسب الآخرين ولايعني ذلك تأييد راي الطرف الآخر اذا كان على غير الجادة والصواب ولكن تكون هذه المهارة خطوة لمهارة اخرى وهي القيادة...
ان مواجهة الطرف الآخر بخطأ رايه او مثلا قد يتسبب في عدم اثارة النقاش معك مرة اخرى او عدم الاقتناع برأيك ....ومن ثم فان مجاراتك له برأيه يجذبه اليك ويكون سبب في تشغيل الحواس لكلامك وآرائك لان من اسباب تعطيل الحواس وفقدان التركيز الاصطدام المباشر بلا مقدمات من خلال تخطئة المتحدث او انتقاص رأيه او تحطيم فكرته.....
اذن المربي سواء اب او معلم او زوج يمتلك مهارة الانصات في اول الامر ثم يؤيد وجهة نظر الطرف الآخر(يجاريه) من زاوية اخرى تكون في الغالب هي الصواب ثم(يقوده) يسحبه الى المنطقة التي يريدها هذا المربي....

مثلا لو كان الابن يريد اللعب مثلا داخل المنزل كيف تمارس هاتين المهارتين!!!
الخطوة الاولى( المجاراة) فتقول انا اشجعك على اللعب وممارسة الرياضة فهي تنمي قدراتك وتقوي عضلاتك وتجدد تفكيرك وهي ترويح عن النفس ومن حقك ذلك ، ثم تنتقل للخطوة الثانية (القيادة) فتقول واني احبذ ان تمارسها في الفناء الخارجي لانه اوسع وحتى لاتزعج من بجوارك وحتى لاتسبب اضرار لأثاث المنزل......


حيث اني اعمل في مجال الارشاد الطلابي سأروي لكم هذه القصة:
جاءني طالب يشكو معاناته من والده ومن اخيه الاصغر..فشرح لي معاناته بقوله ان لي اخ اصغر لايستذكر دروسه ولايحرص على الصلاة فتفوته وان والدي اوصاني بمتابعته ونصحه ..واني اصبحت ألجأ الى تاديبه باسلوب الضرب!! الامر الذي تسبب في غضب والدي علي حتى قال لي بالأمس هذه العبارة( انت ماتعرف تربي اخوك !! اترك اخيك الاصغر خلاص لاتتدخل في شؤونه مرة اخرى لانك تضربه وما تريد الا الغثا له)....فماذا افعل ؟؟؟)

فقلت لهذا الابن انا اشجع فيك روح الاخوة والحب لاخيك والنصح والحرص عليه لبناء نفسه دينيا واخلاقيا وان المس انك تحترق داخليا تخش عليه من عذاب الله وتريد ان تأخذ بيد الى الجنة ،،فقال لي نعم بس والدي زعلان من ضربي له مع انه اوصاني بمتابعته ونصحه....!!!
فقلت له ولكي تحقق النجاح في دعوته لبناء مستقبله وذاته ولانك حريص على ذلك فاحرص على كسبه من خلال انك تحاول ان تكسب قلبه كي يستمع اليك !!فقال كيف؟ فوجهته الى بعض الطرق لكسب الآخرين وليس لاخيه فقط واول الطرق القدوة الحسنة والتعامل باللين ووجهته الى مهارات كسب الآخرين...

فمرني بعد اسبوع وسالته عن اخبار اخيه الاصغر فقال لقد اصبح يحبني ومن ثمار الحب لقد اصبحنا نستذكر انا واخي سويا ونذهب للمسجد سويا...
فسألته وما مشاعر والدك تجاهك؟ فقال لم أعد اسمعه يعنفني بعد ذلك اليوم بل كان التشجيع على لسانه ....

وسيتجدد بكم اللقاء مع مهارة اخرىمهارة هامة في هذا الوقت يحتاجها المرشد الطلابي وهي( اكتشاف المهارة الايجابية الخفية وهي النقطة التيسيرية في الطالب المتأخر دراسياً
(( الذي يعتقد بأنه الطالب الفاشل))

قال تعالى ( اذهبا الى فرعون انه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر او يخشى) فكيف بالشاب المسلم سيكون تجاوبه معك اقوى...
اقول ذلك لان البعض قد ينتابه القلق من بعض المتأخرين دراسيا فيشعر باليأس ويقطع العلاج لطالب متأخر دراسيا مثلا ...والاسبوع الاخير فرصة لقطف ثمار المتاخرين وعلاجهم من خلال هذه المهارة

قبل العلاج ابحث عن النقطة الخفية التي توجد لدى هذا الطالب وخصوصا الاسبوع القادم حاول ان تجتمع بالطلاب المتأخرين جدا كل طالب على حده في جلسة خاصة وفق الخطوات التالية:

1) ابدا الجلسة بغرس الثقة في الطالب وحبك له وحرصك عليه
2) حاول ان تسأل الطالب عن اهمية الفترة القادمة وعن استعداده وما بذل من برامج استذكارية
3) اكتشف النقطة الايجابية الخفية التي يعر فها الطالب او انت اكتشفتها
4) اثن على الطالب واجعل هذه النقطة التيسيرية انطلاقة لنجاح الطالب وتعزيز قدراته وانها انطلاق لتيسير اموره وانه قادر على تحقيق النجاح باذن الله
5) وحاول ان تمر عليه في اللجنة اثناء الاختبار للاطمئنان عليه ...وحاول ان تجعل الطالب يخبرك بنتائج اختباره ....
انا على يقين بأن هذه النقطة سيحاول الطالب ان يعتز بها وستقضي على سلبياته باذن الله والى لقاء في لقاء قادم لاكمال الحديث عن المهارة لأهميتها
مهارة تجاهل النقطة السوداء

والمقصود من هذه المهارة هو التغاضي عن الزلة والخطأ والتغاضي عن العيب وترك تتبع عورات الآخرين وتضخيم مثالبهم.....
ان المؤمن مأمور بالعفو والصفح فلا يخلو أحد من عطب....
ولست بمستبق أخا لاتلمه على :::: شعث أي الرجال المهذب
هذه المهارة تستوجب ان لانركز على النقطة السوداء ( العيوب) ونضخمها لان ذلك قد نهى عنه الإسلام ..قال بعض الصحابة وهم يتذاكرون مالك بن الدخشم انه منافق..فقال الرسول عليه الصلاة والسلام أليس يشهد ان لااله الا الله وان محمد رسول الله ........
وقال احدهم في كعب بن مالك لما تخلف عن غزوة تبوك لقد حبسه برداه والنظر في عطفيه فرد عليه جابر بقوله ماعلمنا فيه الاخيرا.....والنماذج في ذلك عديدة وحسبك قول الرسول عليه الصلاة والسلام)لايفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلق رضي منها آخر)اننا بحاجة الى ان نعيد النظرة في علاقاتنا مع الآخرين وان نجعل مقياس النظرة التجاوز عن الهفوة فمن منا لاعيب له....

ماأجمل ان يركز المربي على المحاسن التي توجد لدى الابن او الصديق ويتناسى العيوب والمثالب
لان تتبع العيب وتضخيمه سيترك آثار عديدة وهما:
1) عدم القبول لنصيحتك والارتياح لك وستنخفض درجة المحبة لك
2) ستتكون النظرة الخاطئة لدى الابن او الصديق بأنه فاشل ومليء بالعيوب
3) ستؤكد وجود هذه العيب لدى الابن او الصديق وبالتالي سيشعر بانه مشكله يصعب التخلص منها
4) هذه النقطة السوداء ستكبر وتكون كالأخاديد التي تتحول إلى مرض نفسي أحيانا
5) ستقضي على الجوانب الايجابية والمهارات التي كانت لدى الابن او الزميل

مااجمل التغاضي عن الهفوات وخصوصا أننا نعيش فترة الاختبارات فنجعل ذلك سلوك مع ابنائنا فنبتعد عن التحطيم كي نرتقي بهم الى قمة الناجحين....
ماجمل ان لاندقق في اخطاء اجاباتهم بل نركز على اجاباتهم الصحيحة فنعزز لديهم الثقة بالنفس والشعور بالنجاح بدلا من اليأس والاحباط

واخيرا تذكر قبل ان تنظر لعيوب غيرك ان تتفقد عيوب نفسك ......
واعلم بان الكثير يعرف عيوبك ولكنه يتغاضى عنها لانه لايريد ان يفقد العلاقة معك ولكي لايريد جرحك....
واختم بهذه القصة لعله ان تذرف منك دمعة..
لما جاء ماعز الى النبي عليه الصلاة والسلام معترفا بالزنا ومعلنا التوبة امر ان يرجم فلما رجم سبه احد الصحابه فقال النبي عليه الصلاة والسلام لاتسبه فلقد رأيته يتقلب في انهار الجنة......!!!!!!!

باقة رائعة من اساليب ضبط الفصل 00 راااااائعة للمعلمين والمعلمات

-----------------------------------

العلاقة الطيبة بين المعلم وطلابه لها أكبر الأثر في انضباطهم داخل الفصل وخارجه. ويجب على المعلم أن يحرص على غرس الحب في نفوس الطلاب ، فكسب المعلم لحب تلاميذه من أنجح الوسائل التي تساعده في ضبط الفصل …
والانضباط الذي سنتحدث عنه إن شاء الله نوعان :-

انضباط ذاتي… ينبع من نفس الطالب حيث يعمل على المحافظة على الهدوء ،نتيجة رغبته في المشاركة وتقبله لزملائه ومعلمه ………
وهناك انضباط آخر يقوم على استخدام وسائل خارجية … كالثواب والعقاب ، ليحافظ الطالب على النظام داخل الفصل ………
والانضباط الذاتي الذي يعمل على مساعدة الطفل على ضبط دوافعه وميوله أكثر جدوى وأفضل من الآخر الناتج عن الخوف من العقاب أو طمعا في الثواب .

ومن هنا … فإنه يتعين على المعلم أن ينمي لدى الطالب عملية الانضباط الذاتي فالانتباه أو الانضباط لا يعني مجرد غياب الضجة وسيطرة الهدوء وإنما هو ذلك الذي يصدر عن قناعة ذاتية للشعور بأهمية الموقف .
وينبغي أن نشير هنا -على سبيل الإيجاز – إلى بعض الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها المعلم …ومن هذه الصفات :-
- العطف واللين مع التلاميذ ،مع الصبر والأناة والحزم و الكياسة ، فلا يكون سريع الغضب ،ضيق الخلق ،قليل التصرف …فالطلاب لا يحترمون المعلم المتشدد كما أنهم لا يقدرون المعلم المتساهل أكثر من اللزوم ، فينبغي أن يكون حازما في غير عنف ،سهلا في غير ضعف حسب المواقف
- ينبغي أيضا أن يكون مخلصا في عمله ،جادا فيه محبا له ،وأن يكون طبيعيا في سلوكه مع التلاميذ فيراعي الموضوعية والعدل في الحكم والمعاملة دون تحيز أو محاباة لأحد أو إيثار لتلميذ على آخر
ومن الوسائل والأساليب التي تتبع في إدارة الفصل لتحقيق النظام والانضباط :-
- أن يقوم المعلم بملاحظة التلاميذ ومراقبتهم طوال الحصة وإشعارهم بذلك فلا يغيب عن أذهانهم ، فالمراقبة الفاعلة والمستمرة لسلوك الطلبة وأنشطتهم من أفضل الوسائل للمحافظة على الانضباط .
- التحلي بروح المرح والدعابة أحيانا ،فبالمرح والدعابة وتقبل النكتة يمكن للمعلم أن يغير الجو العام في الصف والشعور السائد فيه فيتحول التلاميذ من الضيق والملل إلى المرح ومن الخمول إلى النشاط ، فجو المرح والدعابة يلعب أدوارا عدة في بناء العلاقات بين المعلم والتلاميذ ، وينبغي على المعلم عدم الإفراط في استعماله.

-حيوية المعلم ، فهو مرب وقاض وممثل وصديق… فينبغي عليه مراعاة الحركة المستمرة داخل الفصل وتوصيل صوته إلى جميع الطلاب مع توفير نظام يسمح للطالب بالحديث بينما يسمع الآخرون .
-مراعاة عنصر الوقت ، فعليه أن يتحكم في عامل الزمن ، فيتمكن من إكمال درسه قبل انتهاء زمن الحصة ،وهنا نشير إلى مهارة إنهاء الدرس مع إبقاء بضع دقائق لاستغلالها في تلخيص الموقف وتجميع خيوطه قبل دق الجرس .
-التعاون بين المعلمين ، ومن أنجح الوسائل في ضبط الفصول التعاون بين المعلمين فينبغي تهيئة الطلاب للدرس التالي وعدم انصراف المعلم إلا عند حضور معلم الفصل الآخر الذي ينبغي عليه أيضا الحضور المبكر للحصة وعدم ترك التلاميذ بمفردهم خاصة في المراحل الابتدائية .

أن يعرف المعلم ما يدور في عقول التلاميذ وأذهانهم ليكون على بينة من أمره، ومراعاة الظروف الخاصة لكل طالب وهو أسلوب يوثق صلة المعلم بالطالب.
-الثناء والمديح وتقديم الجوائز والمكافآت العينية والمعنوية كالبشاشة والابتسامة وكتابة عبارات تشجيعية "التغذية الراجعة " والعبارات التشجيعية قد تكون في سجل الملاحظات "همزة الوصل بين المنزل والمدرسة" أوفي دفاترالواجبات……………
وضع الملصقات التشجيعية على لوحة الشرف في مقدمة الفصل .
في دفاتر الواجبات أو التطبيقات .
تسجيل اسمه في لوحة المثاليين .
عرض صورته أو عرض بعض أنشطته أو أعماله المتميزة في مكان بارز أو أمام زملائه "في صالة المدرسة " .
اصطحابه إلى مدير المرحلة أو الوكيل أو المرشد الطلابي للثناء عليه ومكافأته وتسجيل ذلك في سجل ملاحظاته وعرض ذلك على زملائه لتشجيعهم .

-تكليف الطلاب بأنشطة يحبون مزاولتها وتبعث عندهم المتعة والسرور –فمثلا:-
تعيين عريف للفصل بالتناوب .
تعيين عريف للصلاة .
تعيين عريف للنظام ……… إلخ .
توزيع الدفاتر أو جمعها – الخطة - أوراق النشاط .
يستخدم الطالب الحاسوب بنفسه أمام زملائه .
مشاركة في الإذاعة الصباحية –الإذاعة المرئية .
حصة ترفيهية – خارج غرفة الدراسة "في الحديقة مثلا" .
رحلة استثنائية –حصة رياضة إضافية.

-الكلمات التوجيهية والإرشادية ،والتي تبدأ في اللقاءات الأولى من حصص الريادة ليطلعهم على ما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات وأن يتعرف عليهم وعلى خصائصهم وما يدور في أذهانهم ،وهذه الكلمات أو التوجيهات مستمرة وفي كل وقت :-
-حصص الريادة .
-قبل الصلاة وبعدها .
-قبل الطابور الصباحي .
-أثناء الفسحة .
-أثناء الطابور وبعده وقبل الحصة الأولى .
-عند انتهاء اليوم الدراسي .
-بين الحصص .
-عقد اجتماع شهري، لمناقشة الأمور التي تهم التلاميذ وحل مشاكلهم ولا مانع من الزيارات المفاجئة من قبل رائد الفصل للاطمئنان على أبنائه الطلاب وحل مشاكلهم إن وجدت .
-تنظيم الطلاب داخل الفصل خلال الأسابيع الأولى ، وينبغي على المعلم عند توزيع الطلاب مراعاة ما يلي :-
مراعاة الحالات الصحية "ضعيف البصر –السمع –قصير القامة …………………"
رعاية العلاقات بين أفراد التلاميذ وتشجيعها فلا مانع من أن يجلس الطالب بجانب صديقه إذا كان سيشعر بالثقة والارتياح بحيث لا يؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر به فيدفعه إلى الانصراف عن الدرس بالحديث معه أو غير ذلك .

تعيين عريف للفصل / عريف للصلاة / عريف للنظام ……ومعه سجل خاص بالفصل يسجل فيه ملاحظاته لنناقشها من وقت لآخر .
الاهتمام بجمال الفصل وأناقته ،يساهم إلى حد كبير في المحافظة على الهدوء وبعث روح الارتياح والشعور بالتفاؤل والسعادة وقد يسهم الطلاب في جزء كبير في هذا الشأن.
-توجيه الطلاب إلى الأعمال الجماعية بنظام ، فمن الممكن مثلا :- إنشاء مكتبة صغيرة داخل الفصل ، وتعيين عريف للمكتبة لتنظيم عملية الاستعارة ويكون بالتناوب فيما بينهم ، ومن الممكن اتخاذ ذلك وسيلة لتشجيع الطلاب ومكافأتهم ، وكذلك من الأعمال الجماعية : الإذاعة الصباحية ، وتنظيم الفصل والمحافظة على نظافته "جماعة النظافة"……………
- مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ والعمل على اكتشاف ما لدى الطالب من مواهب وقدرات لنعمل على تنميتها وتغذيتها .

-عقد لقاءات فردية مع الطلاب الذين يحتاجون إلى توجيه خاص سواء أكان سلوكيا أم دراسيا وهذه اللقاءات الفردية لها الأثر الكبير في تقريب المسافات بين المعلم وتلاميذه .
- تنويع الأنشطة داخل الفصل "طرح أسئلة / إجراء حوار / عمل كتابي على السبورة أو على الدفاتر / وسائل حديثة / استخدام الحاسوب "
-استخدام الأجهزة التعليمية الحديثة ومنها الحاسوب / الكاسيت………………
فالمادة قد تعرض مكتوبة أو مسموعة أو مرئية أو مرسومة على شرائح وهناك قواعد كثيرة يجب مراعاتها عند استخدام الوسائل التعليمية الحديثة ليس مجالها الآن .
-إثارة انتباه الطلاب واهتمامهم بموضوعات تتفق مع رغباتهم وتشبع ميولهم وتناسب أعمارهم………………………إلخ .
-أن يعرف المعلم متى يبدأ ؟ ومتى ينتهي ؟ وما الخطوات التي سيتبعها؟
سواء في الدرس أم في التعامل مع التلاميذ قبل الدخول إلى الفصل "الإعداد الجيد للدرس"

-وهنا نشير إلى الاهتمام بالتمهيد فالمعلم يحتاج إلى تجاوب الطلاب وإثارتهم فكريا عندما يبدأ الدرس وقد يكون ذلك بطرح سؤال حول الموضوع – أو استغلال خبر أو حدث جار في المجتمع للتمهيد لموضوع الدرس ، وقيام المعلم بهذه المبادرة يعد أمرا ضروريا لجذب انتباه الطلاب ولتحويل فكرهم إلى موضوع الدرس .
-المدرس الذي يتقن مادته ويقدمها للتلاميذ بطريقة سلسة جذابة لا يجد صعوبة في ضبط الفصل وهو قادر على إيجاد بيئة تعليمية يسودها الجد والعمل والحماس .
-مشاركة الطالب في المناقشة ، ويجب على المعلم أن يقوم بإثارة الأسئلة التي تتطلب التفكير وتقديم أشياء مثيرة للطالب تجلب انتباهه وأن يكون صدره مفتوحا لكل فكرة وكل مناقشة .
-توجيه الانتباه إلى الأفكار الرئيسية في المادة الدراسية والوسائل المعينة على فهم المادة واستيعابها وإعادة صياغة ما يعرض من أفكار بأسلوب جديد ومشوق واستبعاد ما قد يجلب إلى نفوسهم الملل والسأم .

-استخدام الأسئلة ، وهي من المكونات الأساسية لأي تدريس ناجح ، لكونها وسيلة فعالة للحفاظ على الإثارة الفكرية في الفصل فضلا عن جعل البيئة الصفية بيئة نشطة .
وطرح الأسئلة غير المتوقعة تثير الانتباه ، وتدعو إلى التفكير أحيانا ، وينبغي مراعاة نوع الأسئلة التي تطرح في الحصة ،ولمن توجه ؟؟
-وللتعزيز دور مهم في المحافظة على ضبط الفصل كما أسلفنا سواء أكان لفظيا أم غير لفظي – واللفظي يكون باستخدام العبارات التشجيعية وغير اللفظي يكون باستخدام حركات الوجه واليدين مثل /الابتسامة أو الإشارة بالإصبع أو حركات الرأس أو تنويع نبرة الصوت واللهجة حسب الموقف التعليمي – تعجب-تشويق-توجيه-لوم… تكليف أحد الطلاب بإعادة ما سمعه من المعلم أو ما سمعه من طالب آخر
-زيادة وقت الانتظار وتوفير فرصة للتفكير والمناقشة والصمت برهة بعد طرح أي سؤال يجلب انتباه التلاميذ.

-ويبقى أن التصرف الذي نتبعه داخل الفصل يعود للمواقف التي نشأ بها وأحاطت به ومن هنا كان لكل موقف أسلوبه المناسب وطريقته التي يعالج بها
-وينبغي على المعلم ألا يلجأ إلى العقاب الجماعي وخاصة إذا لم يستطع معرفة من قام بسلوك لا يريده أو خشية إنزال العقاب بمن لا يستحقه .
-وينبغي –عند العقاب –أن يعرض الطالب خطأه سواء أكان سلوكيا أم دراسيا وسبب هذا الخطأ دون أن يجرح مشاعره وإحساسه وبهذا نكون قد شجعناه على بذل المزيد من الجهد للتغلب عليه .
-ويجب على المعلم ألا يقصر اهتمامه على النواحي السلبية في سلوك الطلبة وإنما عليه أن يوزع اهتمامه بها مع النواحي الإيجابية فلا يوجه الانتباه إلى السلوك الخاطئ دون أن يعير السلوك المرغوب فيه أي اهتمام .

ومن أنواع العقاب :-
اللوم ولو بنظرة أو بكلمة .
حرمان الطالب من بعض الامتيازات "" حصص الرياضة - حصص الحاسوب - رحلة - إذاعة مرئية أو صباحية - حصص الفنية
حرمانه من الأنشطة التي يرغب في القيام بها وهي كثيرة ومتعددة "" إذاعة - لجنة النظام - عريف للصلاة – توزيع دفاتر – أوراق النشاط – توزيع الخطة – لوحة الشرف ""
مع مراعاة عدم جرح مشاعره أمام زملائه .
الكتابة في سجل الملاحظات لإطلاع ولي أمره على سلوكه .
تدخل الإدارة إذا لزم الأمر .
نزع بعض الملصقات التشجيعية التي حازها من قبل سواء أكانت في لوحة الشرف أم في سجل الملاحظات
حرمانه من الفسحة ……
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
admin


ذكر عدد الرسائل : 5117
العمر : 55
نقاط : 12013
تاريخ التسجيل : 03/08/2008

مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Empty
مُساهمةموضوع: رد: مهارات تربوية يحتاج لها المربون)   مهارات تربوية يحتاج لها المربون) Emptyالأحد سبتمبر 12 2010, 20:00

معلومات قيمة
مهارات تربوية يحتاج لها المربون) 25790833yk6
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://technologie.ahlamontada.com
 
مهارات تربوية يحتاج لها المربون)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواضيع تربوية لأطفالنا الحلوين
» ندوة تربوية لأساتذة الهندسة الميكانيكية لولاية المدية
» تعلم مهارات تصفح الإنترنت
» مهارات التذوق الأدبي وأساليب المعلم وإجراءاته لإكساب التلاميذ تلك المهارات
» برنامج صغير لا يحتاج إلي تنصيب "كتابة على الصور"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم الثانوي التكنولوجي قصر البخاري ::  المواد الأدبية :: الأداب و اللغة العربية :: مواضيع عامة-
انتقل الى: